تاريخ النشر: 19/01/2024

بتاريخ 19 يناير 2024، يخيم الظل على الذكرى الثلاثين لميلاد أسامة خالد، طبيب الأطفال السعودي والمدون والويكيبيدي البارز. بدلاً من الاحتفال مع عائلته وأحبائه، أنه يحتفل بهذا اليوم وهو محبوس في زنزانة السجن للعقود الثلاثة المقبلة.

تم القبض عليه في يوليو 2020، وحُكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة خمس سنوات، تمت زيادتها إلى 32 عاماً عند الاستئناف. ماهي “جريمة” خالد؟ مشاركة المعرفة. بصفته أحد أعضاء ويكيبيديا المتفانين، تطوع بساعاتٍ لا تحصى لإثراء الموسوعة الحرة باللغة العربية، ومناصراً لقيم الشفافية والوصول المفتوح إلى المعلومات. لقد أصبح منارة للمعرفة الحرة، وهو الدور الذي لفت انتباه السلطات السعودية بشكل غير مرغوب فيه.

في صيف عام 2020، أثناء الإغلاق بسبب فيروس كورونا، تعرض أسامة خالد وزميله الطبيب وكاتب ويكيبيديا زياد السفياني لموجة من الاعتقالات التعسفية. لم يعلم العالم بمحنتهم إلا بعد عامين، وذلك بفضل الجهود الحثيثة التي بذلتها منظمات حقوق الإنسان. حتى يومنا هذا، لا تزال التهم المحددة الموجهة ضدهم محاطة بالسرية.

دعوة للعدالة:

في هذا اليوم، نقف متضامنين مع أسامة خالد، وزياد السفياني، وعدد لا يحصى من الناشطين السعوديين الآخرين الذين تم إسكات أصواتهم بسبب نشاطهم ومساهماتهم عبر الإنترنت. نحن نُدين سجنهم التعسفي ونطالب بالإفراج الفوري وغير المشروط عنهم.

اجعلْ عيد ميلاد أسامة خالد الصامت يذكرنا بالنضال من أجل حرية التعبير في المملكة العربية السعودية.

معاً نطالب بما يلي:

  1. إلإفراج الفوري عن أسامة خالد وزياد السفياني وجميع النشطاء المعتقلين تعسفياً في السعودية
  2. إجراء تحقيق مستقل وشفاف في التهم الموجهة إليهم، وفقاً للمعايير الدولية لحقوق الإنسان
  3. وضع حد لقمع النشاط على الإنترنت والمعارضة السلمية في المملكة العربية السعودية.

إن منظمات حقوق الإنسان الموقعة أدناه تطلب منكم الانضمام إلينا في رفع أصواتنا. الصمت ليس خياراً. ليكن عيد ميلاد خالد صرخة حاشدة من أجل العدالة، وتذكيرًا بأن النضال من أجل حقوق الإنسان لا يعرف حدوداً.

الموقعون:

  • المواطنة الرقمية
  • مركز الخليج لحقوق الإنسان
  • أكسيس ناو
  • مؤسسة الحقوق الرقمية
  • منظمة مجال
  • سميكس
  • القسط لحقوق الإنسان
مشاركة المقال
القسط وغلوبال سيتيزين يطلقان حملة لحث السلطات السعودية على تنفيذ توصيات الاستعراض الدوري الشامل
أطلقت القسط، بالتعاون مع غلوبال سيتيزين، حملة جديدة لزيادة الضغط العام على قادة السعودية لقبول وتنفيذ التوصيات المهمّة لحقوق الإنسان التي قُدّمت خلال الاستعراض الدوري الشامل الأخير للسعودية.
الدورة الـ45 للاستعراض الدوري الشامل: الدول تدعو السعوديّة إلى ملحّة في مجال حقوق الإنسان
أصدرت الدول الأعضاء في مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، خلال الاستعراض الدوري الشامل الرابع للسعودية قائمة طويلة من التوصيات لمعالجة انتهاكات الحقوق الواسعة النطاق والمنهجية في المملكة
فرصة تاريخية للدول الأعضاء في الأمم المتحدة لمساءلة السعوديّة لعدم كفاية الإصلاحات الحقوقيّة
وضع ائتلاف من منظّمات غير الحكوميّة معنيّة بحقوق الإنسان -ومن بينها منظّمة القسط- قائمة بتوصيات رئيسيّة استعدادًا للدورة الرابعة من الاستعراض الدوري الشامل (UPR) للأمم المتحدة الخاصة بالسعودية في عام 2024.