English             Español                Deutsche                Française               عربي

 

الناشطات سمر بدوي و إيمان النفجان  و عزيزة اليوسف و لجين الهذلول

 

في فبراير 2019، تطلق القسط حملة عالمية للتضامن مع نشطاء السعودية، وخاصة الناشطات اللاتي تعرضن للتعذيب، وذلك بعد حملة اعتقالات شنتها السلطات السعودية في 15 مايو 2018، طالت المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان. لم تكن هذه الحملة الأولى من نوعها ضد نشطاء حقوق الإنسان، لكنها فاقت سابقاتها في وحشيتها ومداها.

كانت هذه المرة الأولى التي تستهدف فيها السلطات الناشطات استهدافًا جماعيًّا، حيث قامت بمداهمات على مساكن لجين الهذلول وعزيزة اليوسف وإيمان النفجان في ليلةٍ واحدة، وتلت تلك الحملة اعتقالاتٌ أخرى بفتراتٍ متراوحة، حيث قامت السلطات باعتقال هتون الفاسي وأمل الحربي ونوف عبد العزيز وميّاء الزهراني ونسيمة السادة وسمر بدوي، بطرقٍ مشابهة.

كانت هؤلاء الناشطات لسنواتٍ عديدة رائداتٍ في حركة حقوق المرأة في السعودية، فقد اعتُقلتْ لجين الهذلول في 2014 أثناء محاولتها دخول السعودية من الإمارات وهي تقود سيارتها، واعتُقلتْ إيمان النفجان في 2013 لقيادتها السيارة في الرياض، وكانت عزيزة اليوسف أحد أبرز الناشطات في حملة إلغاء قوانين الولاية على المرأة، وأما هتون الفاسي فكانت من أبرز المطالِبات بمنح المرأة الحق في التصويت في الانتخابات البلدية.

رغم مساهمة هؤلاء الناشطات في حملة قيادة المرأة، فقد تم اعتقالهن قبل فترة بسيطة من رفع المنع عن القيادة الذي تم بتاريخ 24 يونيو، وما تزلن رهن الاعتقال.

ظل مصير الناشطات مجهولًا لأشهر عدة بعد اعتقالهن، وفي نوفمبر 2018، وردت تقاريرٌ تفيد بتعرض الناشطات للتعذيب والتحرش ولغيرها من أشكال سوء المعاملة أثناء التحقيق منذ اعتقالهن في مايو.

ضُرِبت النساء على أرجلهن (بطريقة الفلكة) وتعرضن للجلد وللصعقات الكهربائية، بينما تحمل ثلاثة منهن علامات واضحة على التعذيب الشديد وكدمات حول العينين، وتعانين من الرجفة وخسران الوزن.

تعرض عددٌ منهن للتحرش الجنسي باللمس في أماكن حساسة، بالتعرية، وبالتصوير وهي عارية، وتعرضت واحدة منهن على الأقل للتعذيب النفساني إذ قيل لها كذِبًا إن أحد أفراد عائلتها قد توفي، وسُئلَت إحداهن سخريةً، “من سيحميك الآن؟”، و”أين هم المدافعون عن حقوق الإنسان ليساعدوك؟”

التضامن مع نشطاء السعودية

رأت اثنتان من المعتقلات سعود القحطاني في غرف التعذيب. سعود القحطاني هو مستشار مقرَّب لولي العهد محمد بن سلمان وأحد المتورطين في قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. ورد أن القحطاني هدّد إحدى المعتقلات أثناء تعذيبها تهديدًا يشابه ما يُعتقَد أنه جرى لجمال خاشقجي: “سأفعل بكِ ما أشاء، وبعدها سأحلل جثتك وأذيبها في المرحاض”.

لا يمكن للسلطات السعودية أن تفعل ما تشاء

في ضوء هذه التقارير المروعة، تعتقد القسط أنَّ المدافعات والمدافعين عن حقوق الإنسان بحاجة إلى عوننا وتضامننا.

يجب على السلطات السعودية أن تطلق سراح الناشطات مباشرةً ودون شروط، وأن تفرج أيضًا عن غيرهن من نشطاء حقوق الإنسان والمعتقلين لتعبيرهم السلمي عن آرائهم.

يجب على السلطات السعودية أن تسمح بتحقيقٍ فعّال، مستقل، ومستعجل في الادعاءات المشيرة إلى تعرّض الناشطات للتعذيب.

إن أردنا أن يتم الإفراج عن هؤلاء الناشطات وكافة معتقلي ومعتقلات الرأي، فذلك يستلزم منا جميعًا المزيد من الضغط على السلطات السعودية حتى يتحقق ذلك.

للمشاركة في هذه الجهود، انضم إلى هذه الحملة بمشاركة صورة أو فيديو أو تصريح تضامني بالهاشتاق:

StandWithSaudiHeroes#

 

Print Friendly, PDF & Email