تاريخ النشر: 14/02/2016

سليمان الرشودي القاضي السابق والمحامي البالغ من العمر ٧٧ عاما، كانت السلطات السعودية قد قامت باعتقاله في عام ١٩٩٣،١٩٩٥ لمدة تجاوزت الثلاثة أعوام دون توجيه تهمة له أو محاكمته

69 دعموا هذة القضية

2/02/2007

ثم عاودت اعتقاله في ٢٠٠٤ لمطالبه الدستورية، أعتقل مع مايعرف بمجموعة "إصلاحيي جدة" في الثاني من فبراير ٢٠٠٧ بجدة مع خمسة من رفاقه بطريقة مهينة، ثم اعتقلت السلطات عشرة آخرين في جدة والمدينة المنورة لنفس القضية، واتهمتهم لاحقًا بالتخطيط لتشكيل تجمع يعد خروجا على ولي الأمر، إضافة إلى اتهامات أخرى فضفاضة وغير محددة.

عرض ورفاقه للمحاكمة في فبراير٢٠١٠ في المحكمة الجزائية المتخصصة التي تفتقر إلى أدنى المعايير الدولية للمحاكمات العادلة، وفي ٢٣ يونيو ٢٠١١ أفرج عنه بكفالة.

في ٢٢ نوفمبر صدر الحكم بسجن الرشودي ١٥ عاما، تليها ١٥ أخرى منع من السفر.

عاودت السلطات اعتقال الرشودي في ١٢ ديسمبر ٢٠١٢ بعد محاضرة ألقاها عن شرعية المظاهرات في الإسلام، حينما اختير الرشودي ليكون رئيسا لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية

إن القسط تصر على أن النشاط السلمي الذي يقوم به الرشودي ورفاقه لا يمثل أي جريمة، ولايبرر للسلطات الملاحقة والاعتقال، ويدعوا للتحرك والضغط للإفراج الفوري وغير المشروط عن الرشودي، وإلغاء العقوبات الصادرة بحقه من محكمة الجزاءات المختصة، ولإعطاءه حقه المكفول في حياة كريمة تكفل له حقوقه الأساسية.

مشاركة المقال
على السلطات السعودية الكشف عن مصير شيماء البقمي
وردت للقسط أخبار عن اختفاء المواطنة السعودية شيماء البقمي، منذ أبريل 2022 نتيجة ما يعتقد الكثير من المقربين منها أنه بلاغ كيدي من عائلتها، وذلك بعد أن هربت شيماء منزل عائلتها واستقلّت في مسكن خاص بها.
عهد محمد بن سلمان: خمس سنوات من القمع الوحشيّ
يوافق اليوم 21 يونيو 2017، مرور خمس سنوات منذ أن أصبح محمد بن سلمان ولي العهد والحاكم الفعلي للمملكة العربية السعودية.
سلامة معتقلي الرأي مسؤولية السلطات
تبدي القسط قلقها البالغ إزاء تطورات تهدد سلامة معتقلي الرأي وأمنهم في السجون السعودية، وذلك بعد حادثة الاعتداء الأخيرة ضد الناشط الحقوقي البارز محمد القحطاني.