تاريخ النشر: 20/07/2023

في مقابلة كشف عنها نشطاء على الإنترنت في الآونة الأخيرة، أفاد محافظ صندوق الاستثمارات العامة السعودي، ياسر الرميان، بأن قرارات الأغلبية في مجلس إدارة الصندوق قابلة للإلغاء من الملك إذا كان رئيسه، ولي العهد محمد بن سلمان، لا يتفق معها. ويلقي هذا الإقرار بظلالٍ من الشك على ادعاءات سابقة بخصوص عمل صندوق الاستثمارات العامة بشكل مستقل عن الدولة السعودية، وكانت هذه الادعاءات حاسمةً في قرار الدوري الإنجليزي الممتاز المتعلق بالموافقة على الاستحواذ على نادي كرة القدم نيوكاسل يونايتد في عام 2021 من خلال اتحاد قاده صندوق الاستثمارات العامة.

وأثناء المقابلة، التي نُشرت في 3 أكتوبر 2022 على قناة يوتيوب لإذاعة ثمانية (@thmanyahPodcasts)، سُئل الرميان عن هياكل إدارة صندوق الاستثمارات العامة وعمليات اتخاذ القرارات فيه، وكيفية حل الاختلافات في الرأي بين أعضاء المجلس. وسُئل بوجه خاص عما يحدث في حال لم يحصل رئيس مجلس الإدارة، ولي العهد محمد، على ما يكفي من الأصوات بخصوص قرار استثماري معين. وأكد الرميان اتباع الأصول المرعية وتمرير قرارات الأغلبية، ولكنه أفاد على نحو مثير للدهشة بإمكانية رجوعهم إلى هيئات حكومية أخرى، وصولا إلى الملك الذي يملك حق النقض.

وقال الرميان إن هناك "مثالا واحدا" لقرارٍ مهمٍّ اتُّخذ في عام 2020 أثناء جائحة كوفيد-19، حينما صوت كل أعضاء مجلس الإدارة تقريبا ضد مقترح استثمار الأموال في الأسواق الدولية بدل الأسواق المحلية، ولم يصوت لصالح هذا المقترح سوى ولي العهد والرميان. ومع ذلك، ما حدث بعد ذلك، حسب شرح الرميان، أنهم "رجعوا إلى الأنظمة المرعية: ما الذي يوجد فوق المجلس؟ مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية [الذي يترأسه أيضا ولي العهد]، وفوقه الملك، رئيس مجلس الوزراء والملك. وبالتالي ذهبنا إلى الملك...صُعّد إلى الملك، وأصدر أمرا بأخذ رأي رئيس المجلس والمحافظ. وتم ذلك".

وهذا الإقرار مهمٌّ بوجهٍ خاصٍّ في ضوء مجموعة من التصريحات مثل تصريح الدوري الإنجليزي الممتاز في 7 أكتوبر 2021 الذي أفاد بأن الموافقة على استحواذ صندوق الاستثمارات العامة على نادي نيوكاسل يونايتد بُنيت على تلقي الدوري الممتاز «ضمانات ملزمة قانونا بأن المملكة العربية السعودية لن تسيطر على نادي نيوكاسل يونايتد». وتتماشى تعليقات الرميان أيضا مع تصريحات محاميي ليف غولف (LIV-Golf) المملوك لصندوق الاستثمارات العامة، الذين وصفوا صراحةً صندوق الاستثمارات العامة، أثناء نزاع قانوني وقع مؤخرا بين ليف غولف وبي جي إي تاورز (PGA Tours)، بأنه "أداة سيادية للمملكة العربية السعودية".

وعلّقت المديرة التنفيذية للقسط جوليا ليغنر قائلة: "تحمل إفادة الرميان انعكاسات اجتماعية واقتصادية وسياسية كبيرة، وتسخر من أي "ضمانات" مُنحت للدوري الإنجليزي الممتاز وغيره. وتؤكد ما كان بديهيا لمدة طويلة، أي أن صندوق الاستثمارات العامة في الواقع جزءٌ لا يتجزأ من الدولة السعودية".

مشاركة المقال
ناشط سعودي طالب لجوء في بلغاريا معرّض لخطر الترحيل
يخضع الناشط السعودي عبد الرحمن الخالدي لأمر ترحيل من بلغاريا إلى السعودية، حيث سيكون عرضة لخطر كبير من الاحتجاز التعسفي وغيره من الانتهاكات الجسيمة للحقوق.
اعتقالات وحل مجلس إدارة نادٍ في السعودية على خلفية أهازيج جمهوره
على عكس ما تدعيه السعودية عن انفتاحها، واستمراراً لنهجها في خنق حرية التعبير وحرية المعتقد، اتخذت السلطات موقفا متشددا ضد نادي الصفا في مدينة صفوى في المنطقة الشرقية.
يخلص تقرير القسط إلى اتساع الفجوة بين الرواية الرسمية والواقع القاسي لانتهاكات حقوق الإنسان في السعودية
يسلط التقرير السنوي للقسط لعام 2023 الضوء على التناقض الصارخ المتزايد بين مشاريع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان اللامعة التي لا طائل منها من ناحية، وقمع الشعب السعودي من ناحية أخرى.