تاريخ النشر: 02/10/2018

 

اعتقل الكاتب الاقتصادي ورجل الأعمال عصام الزامل بسبب موقفه الداعم للحقوق والحريات، ودعمه للربيع العربي، وتأييده مطالب الإصلاح في السعودية، وأخيرًا موقفه الناقد لمشروع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الملغى (بيع أرامكو)، حيث نشر نقدًا للخطة ووضح خطورتها.

عقدت له جلسة في المحكمة الجزائية المتخصصة المختصة بالإرهاب، ووجهت له النيابة العامة التهم التالية:

1. السعي لزعزعة النسيج الاجتماعي واللحمة الوطنية.

2. السعي لإثارة الفتنة في المملكة عبر حسابه في تويتر.

3. الطعن والتشكيك في سياسات وقرارات الدولة.

4. التشكيك في نزاهة الدولة.

5. وصف الدولة بالظلم.

6. الطعن في سياسة ولاة الأمر الخارجية.

7. التحريض على المظاهرات والاعتصامات.

8. الانتماء لجماعة محظورة (الإخوان).

9. الإساءة لدولتي مصر والإمارات وقيادتهما والتدخل في شؤونهما.

10. التواصل مع شخصية قطرية بعد مقاطعة الدوحة.

11. اجتماعه بدبلوماسيين أجانب لهم صفة رسمية في لقاءات متكررة، وقدم لهم تحليلات ورؤى وزودهم بمعلومات عن المملكة وما تقوم به من إجراءات وقرارات وما يحدث فيها، دون أن يبلغ السلطات أو أن يستأذن منهم قبل اجتماعه بالأجانب، وكان يقصد من ذلك الإساءة لسياسات السعودية، حيث أنه كان يعلم أن أولئك الدبلوماسيين سيوصلون تلك الآراء لبلدانهم. 12. المشاركة مع سعوديين آخرين في مجموعة تليغرام تسيء لسياسات الدولة وقراراتها وولاة أمرها. 13. إعداد وإرسال وتخزين تغريداته في حسابه في تويتر والتي تمس بالنظام العام وتسيء لسياسة السعودية وانضمامه لمجموعة إلكترونية في (تليغرام).


القسط لحقوق الإنسان

فولهام، لندن

أبلغ عن شكوى

تابع القسط على تويتر: @ALQST_ORG

مشاركة المقال
نصائح (مجانية) إلى هيئة حقوق الإنسان السعودية: دافعي عن حقوق الإنسان، لا السلطات السعودية
علمت القسط مؤخرًا أن هيئة حقوق الإنسان التابعة للسلطات السعودية أبرمت عقدًا مع شركة علاقات عامة أمريكية مدته سنة كامل.
لا تزال السلطات السعودية تمارس التعذيب رغم جميع التعهدات
لا تزال السلطات السعودية تمارس التعذيب في السجون وغرف التحقيق بشكل ممنهج رغم جميع التعهدات السعودية بإيقاف التعذيب.
مع اقتراب قمة العشرين، القسط تطلق حملة تسلط الأضواء على حقوق الإنسان
تطلق القسط حملة ترمي إلى تعبئة الناس في أرجاء العالم لحث الجهات والحكومات المشارِكة في مجموعة العشرين لجعل حقوق الإنسان محورًا أساسيًا في كل نقاشات قمة العشرين.